متفرقات

عشائر خلدة ترد على ياسين جعفر

ردت عائلة الفقيد حسن غصن وعموم العشائر العربية في خلدة، على ما جاء في المؤتمر الصحافي لياسين علي حمد جعفر، ومما جاء في البيان: “لا صحة على الإطلاق لما أورده السيد ياسين علي حمد جعفر بأن أعيان وعشائر عرب خلدة قد فوضوه التفاوض والتحدث بإسمهم، حيث لم يتصل به أحد من قبلنا، لا من قريب ولا من بعيد ويكون بالتالي ياسين جعفر قد تحدث بإسمنا بدون علمنا او معرفتنا، لذا اقتضى التوضيح”.

أضاف: “إن عائلة غصن (عشيرة الزريقات) هي وحدها ولية الدم الوحيدة في جريمة قتل ولدها حسن غصن وهي بالتالي تعبر بنفسها عن مواقفها بالتنسيق والتشاور مع باقي العشائر العربية في خلدة ولبنان، وهي لم تفوض يوما احدا غيرها للتفاوض عنها وبإسمها”.

وتابع: “إن عائلتنا كما سائر عشائر عرب خلدة ولبنان لم ولن تفوض السيد حسن نصرالله أو تسلمه أي راية، وحزبه هو الذي حمى القاتل علي شبلي وأفلته من العدالة والقصاص طيلة عام كامل بعد قتله للشهيد حسن غصن”.

وختم: “حريصون دائما على السلم الأهلي والعيش الواحد تحت مظلة الشرعية اللبنانية الممثلة بالجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، واضعين أمننا وانفسنا واولادنا وأطفالنا بتصرفهما على قاعدة المساواة مع الطرف الآخر في الثواب و العقاب”.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى