سياسة

انقطاع المازوت يتهدد البلاد و”الاعلى للدفاع” يناقش الازمة

 بين الجلسة النيابية للنظر في قرار الاتهام في تفجير المرفأ المُقاطعة من كتل وازنة والمتمسك الرئيس نبيه بري بعقدها الى اقصى الحدود وبين الملف الحكومي السائر سير السلحفاة رغم محاولات تعميم اجواء ايجابية وعلى وقع ازمة مازوت تتهدد بإيقاف عجلة العمل في البلاد بشكل عام، يمضي المشهد اللبناني الداخلي على غير هديٍ، واقصى معالجات اهل السلطة اجتماع المجلس الاعلى للدفاع ورمي كرة نار الازمات في اتجاه حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الذي كاشف اللبنانيين بحقيقة الارقام  الصادمة التي صُرفت لدعم المحروقات من دون ان يكلف احد من الوزراء المعنيين في المال او الاقتصاد نفسه عناء التفسير الى اين ذهبت الاموال وكيف هثدِرَت، ربما لان اللبنانيين جميعا يدركون الجواب، لا بل هم على يقين ان اموالهم لا تدعم شعبا بل شعبين ولا تصرف في بلدين بل في بلدين.

الاعلى للدفاع: وقبل السياسة وتعقيداتها، تحل ازمة شح المازوت التي تتهدد عمل القطاعات كلها من المستشفيات الى الافران الى الادارات العامة وصولا بالمطاعم والفنادق مرورا بالتغذية بالتيار الكهربائي المفقودة في شكل شبه تام، في صدارة الاهتمام الشعبي والرسمي اليوم، حيث بدت البلاد تقف على شفير ازمة هي الاخطر قد تفجر انفجارا اجتماعيا غير مسبوق. عليه، اضطر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، لمحاولة ايجاد حل ولو ترقيعي لهذه المأساة، الى دعوة المجلس الاعلى للدفاع الى الانعقاد، فاجتمع قرابة الثانية والنصف في بعبدا لبحث الاوضاع الامنية والمعيشية.

المستشفيات: على الارض الكارثة حقيقية وكبيرة. فقد شدد نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون على ان “انقطاع مادة المازوت عن المستشفيات ضربة قاضية تُضاف الى أزمة الأدوية الكارثية”، مشيرا الى انه تبلّغ من نقيب مستوردي الادوية “أن ما من طلبيات جديدة لاستيراد الدواء نتيجة الإشكاليات بين النقابة ومصرف لبنان وكذلك بالنسبة الى المستلزمات الطبية”.  وكشف “تأمين نحو اثنين وعشرين الف ليتر من المازوت لشركة الفا للأمصال وهي كمية تكفي ليومين فقط”.  وردا على سؤال، أوضح ان “تخزين المازوت يجب ان يكون لشهر كامل على الأقلّ وبالتالي فإن الكلام عن وجود كمية من المادة لدى بعض المستشفيات تكفي لأيام عدة لا يعني شيئاً علماً ان مخزون عدد من المستشفيات نفد بالكامل”. 

الافران: بدوره، تخوّف نقيب أصحاب الأفران علي إبراهيم من “أزمة طوابير خبز”، مؤكداً  ” أن الأفران “لم تتبلّغ أي أخبار في خصوص تأمين المازوت وأن عدداً جديداً من الأفران أقفل أبوابه صباحاً”. وجدد التأكيد على أن “الأذونات الخاصة التي حصلت عليها الأفران لتسلم المازوت من وزارة الإقتصاد هي بمثابة “شيكات بلا رصيد” لا يمكن الاستفادة منها”.

السياحة: وقال نائب رئيس نقابة اصحاب المطاعم والملاهي خالد نزهة: القدرة على الاستمرارية من المستحيلات ونعيش أياماً صعبة وتخطينا الخطوط الحمراء، مضيفا “سلامة الغذاء فوق كل اعتبار وإذا بقيت الأمور على ما هي عليه فذاهبون الى الاقفال والى مصيبة كبيرة ونحن في مرحلة خطرة”.

رئيس اتحاد النقابات السياحية نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر قال لـ”المركزية” ان “الاتّجاه إلى الإقفال مؤكّد في حال بقيت الأمور على حالها، فكيف نطعم الزبائن من دون كهرباء للبرادات؟ أو هل نقول للنزلاء في الفنادق بيتو من دون كهرباء؟ نكافح للبقاء والمازوت متوافر بالأطنان في السوق السوداء، من دون أن نجده بالسعر الرسمي ما يعني أن الدولة ووزاراتها ومراقبيها فاشلون”. واردف ” أن “الدفعة الكبيرة المنتظرة من السياح غادرت لبنان، والعراقيون الذين كانوا يقصدونه بأعداد اكبر، توقفوا بعد صدور قرار الحجر الإلزامي لأربعة أيام. أما الأردنيون والمصريون وبعض الأجانب فألغوا حجوزاتهم بسبب التوترات الأمنية، يضاف إليها احتمال نشوب حرب مع إسرائيل، كذلك الظروف غير مشجّعة في ظلّ فقدان المواد الأساسية والحيوية من محروقات ودواء.”. 

 ارتفاع الاسعار: واليوم، صدر جدول تركيب أسعار المحروقات عن وزارة الطاقة والمياه صباحاً، فارتفع سعر صفيحة البنزين 95 أوكتان 1900 ليرة لبنانية، و98 أوكتان 2000 ليرة، أما المازوت فصعد 1400 ليرة، كذلك طاول الارتفاع سعر قارورة الغاز وزادت 2200 ليرة… في المقابل، أكد أمين سرّ نقابة موزعي الغاز جان حاتم أن “لا أزمة غاز ولا ضرورة للهلع وتهافت المواطنين على شراء القوارير الذي يؤدي الى فقدانها من الأسواق.” واشار الى أن “باخرة غاز ستصل الى لبنان في التاسع عشر من الجاري وهناك بوادر لموافقة مسبقة لإدخالها والحمولة الموجودة على متنها هي في حدود 9000 طن وتكفي لعشرين يوماً.” لافتاً الى “وجود إحتياطي يكفي لعشرة أيام أيضاً”. 

مقاطعة: على صعيد آخر، برزت مواقف الكتل النيابية الكبرى من جلسة غد التي دعا اليها رئيس مجلس النواب نبيه بري في الاونيسكو للنظر في قرار الاتهام في تفجير المرفأ وفقا للمادة ٢٢ معطوفة على المادة ٢٠ من القانون ١٣ /٩٠ (اصول المحاكمات امام المجلس الاعلى المنصوص عنها في المادة 80 من الدستور). فقد قاطعتها كل من كتلة الجمهورية القوية ولبنان القوي واللقاء الديموقراطي وضمانة الجبل الى بعض النواب المستقلّين، ما جعل انعقادها في مهب الريح.

الجمهورية القوية: في المواقف، وعقب اجتماع لتكتل الجمهورية القوية في معراب، اعلن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع مقاطعة جلسة الغد في البرلمان المخصصة لمناقشة القرار الاتهامي في انفجار المرفأ. وقال جعجع: هناك محاولة لعرقلة التحقيق ، مضيفا ” قدمنا عريضة نيابية لبرّي من أجل عقد جلسة نيابية للبت بطلب المحقق العدلي لرفع الحصانات عن بعض النواب وإذ نتفاجأ بالدعوة الى جلسة لمجلس النواب غداً وفق المادة 22 ليس للبت بطلب المحقق العدلي بل للبت بعريضة غير قانونية وقعها بعض النواب لأخذ التحقيق الى مكان آخر”. واردف “العريضة النيابية عرقلة مباشرة للتحقيق العدلي ولا يحق لبرّي الدعوة إلى جلسة للبحث في عريضة نيابية بعد أن طلب المحقق العدلي رفع الحصانات”. واذا اشار الى ان “ما شفت أكثرية نيابية بتغشّ شعبها بهيدا الشكل” وإذا وقّع بعض النواب عريضة فهذا لا يعني أنها أصبحت قانونية”، اعلن ان “تكتل الجمهورية القوية سيقاطع جلسة الغد وأدعو النواب الأحرار في الكتل كافة للانضمام لنا ومقاطعة جلسة الغد وإذا عقدت الجلسة فستكون عاراً”.

لبنان القوي: اما رئيس “لبنان القوي” النائب جبران باسيل فقال عبر “تويتر”، أن “جلسة مجلس النواب، غداً الأربعاء، غير شرعية لأنه لم يتم التقيد بالآلية القانونية المنصوص عنها في المادة 93 من النظام الداخلي لمجلس النواب والمادة 20 و22 من قانون أصول المحاكمات أمام المجلس الأعلى، ما ينزع عن الجلسة قانونيتها ويجعل من جميع إجراءاتها غير قانونية.

اللقاء الديمقراطي: وأعلنت كتلة “اللقاء الديمقراطي” ان “انطلاقاً من موقفنا الواضح والحاسم منذ اليوم الأول لإنفجار مرفأ بيروت حول ضرورة كشف الحقيقة ومعاقبة المسببين والمتورطين بهذه الجريمة الكبرى والنكراء.  وبعد مضي أكثر من عام على هذه الكارثة، وفي ظل تعثر التحقيق العدلي نتيجة إجتهادات دستورية وقانونية وسياسية.  وبعد المواقف المتتالية التي عبر عنها رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط ونواب الكتلة بضرورة رفع الحصانات عن جميع المسؤولين دون إستثناء في قضية إنفجار المرفأ. ولما كنا ننتظر عقد جلسة نيابية عامة للنظر في طلب المحقق العدلي حول رفع الحصانات، تأتي الجلسة المرتقبة غداً وعلى جدول أعمالها بند واحد هو النظر في طلب الاتهام الموقع من عدد من النواب بما يؤدي الى قيام هيئة محاكمة الرؤساء والوزراء للنظر في هذه القضية بما يعيق مهمة المحقق العدلي ويعيق الوصول الى الحقيقة”. وأضافت الكتلة في بيان “انطلاقاً من ذلك فإن اللقاء الديمقراطي يعلن مقاطعته الجلسة المحددة غداً ويتمسك بمطلبه الواضح والمبدئي من هذه القضية”. 

بري يرد: في المقابل، وإزاء المواقف التي صدرت تجاه الجلسة غداً، صرح  رئيس المجلس النيابي نبيه بري بما يلي:  لمن يتذرع بغير الشرعية وبعدم القانونية وهم ما هم من مهارة في هذه الميادين.
اسألكم ما قيمة نصوص الدستور، المواد، ٦٠، ٧٠، ٧١، ٨٠ …؟ ما قيمة القانون رقم ١٣/٩٠؟ وماذا كنتم تفعلون عندما انتخبتم، إضافة الى ثمانية قضاة برئاسة رئيس مجلس القضاء الأعلى، سبعة نواب أعضاء أصيلين في هذا المجلس من بينهم الزملاء السادة: جورج عقيص، جورج عطالله وهاغوب بقرادونيان هذا عدا عن نواب الاحتياط؟ وبالتالي قيام المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، الا اذا كنتم على إستعداد لالغاء هذه المواد طالما لستم بحاجة لها كما تفعلون. وانتم لا تدرون ماذا تفعلون..!

اللقاء السابع: حكوميا، يعقد اليوم اللقاء السابع بين عون والرئيس المكلف نجيب ميقاتي وقد اشارت معلومات “المركزية” الى “خروقات في بعض العقد” والى ان الرئيس ميقاتي يجمع نقاط الخلاف والتباعد في لائحة ليبحثها دفعة واحدة وليس بالتقسيط مع رئيس الجمهورية مما يسرّع هذا المسار ويقلّص الوقت. ويتركز الجهد على حصر التباعد الى الحد الاقصى بين الرئيسين في مقاربة الملف. واشارت الى ان حزب الله ابلغ الرئيسين بأنه راغب في تشكيل سريع وجاهز للمساعدة اذا ما اقتضى الامر.

لا حكومة: في المواقف المحلية، نفي نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي  عبر “المركزية” كل ما يشاع عن اجواء أيجابية لعملية التأليف.واعتبر أن الامور محكومة بالسلبية محذرا من الاسوأ. 

 من جهته، سأل عضو تكتّل لبنان القوي النائب ماريو عون “هل الفريق المعارض للعهد يريد تشكيل حكومة أم لا؟ واضح أن لا حكومة في المدى المنظور، لأن فريق المعارضة يحاول تضييع الوقت، ويريد فقط الانتهاء من هذا العهد، لكن ما يجري جريمة في حق لبنان وشعبه”. 

لاصلاحات ملموسة: في الغضون وفي موقف لافت لناحية صراحة مضمونه، أكدت السعودية التي عينت قطر سفيرا لديها بعد قطيعة، تضامنها مع الشعب اللبناني، لكنها قالت إن أي مساعدة للحكومة الحالية أو المستقبلية تعتمد على قيامها بإصلاحات جادة وملموسة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية نقلا عن بيان لمجلس الوزراء السعودي. وقال مجلس الوزراء “أي مساعدة تقدَّم إلى الحكومة الحالية أو المستقبلية تعتمد على قيامها بإصلاحات جادة وملموسة، مع ضمان وصول المساعدات إلى مستحقيها وتجنب الآليات التي تمكّن الفاسدين من السيطرة على مصير لبنان”.

مساعدات اميركية: وليس بعيدا اعلن الرئيس الاميركي جو بايدن تقديم حوالي 100 مليون دولار من المساعدات الإنسانية الجديدة للبنان

زر الذهاب إلى الأعلى